Social Icons

الثلاثاء، 8 يناير، 2013

نفسى تشتكى
أيهذا الشاكى وما بك داء              كيف تعدو أذا غدوت عليلُ 
إن شر الجناة فى الأرض نفساً         تتوفى قبل الرحيل رحيلا 
أترى الشوك فى الورود وتعمى       أن ترى فوقها الندى تكليلُ 
إن من نفسهِ بغير جمالٍ لا يرى       فى الوجود شيئاٌ جميلٌ
دائما أشعر بأن نفسى لائمة محبطة معذبة قانتة حزينة قابعة فى جو من الأسى لا أعرف ما تريد منى أو ماذا أريد منها لا أعلم أهى من تغير طبيعة وجودى فى الحياة أم هى مسيرة فيما تفعل، لا أعلم هل أنا من الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم، أم من الذين جعلت حياتهم ضنكا فلا تدرى أنفسهم أين تذهب أو أين تستقر، أعلم أن حياتى وأجلى فى هذه الدنيا مقدر ومكتوب ولكن لا طاقة لى لما أراه من الفتن وخراب الذمم والضمائر والوجوه الذائفة قلبى أصبح به جروح وطعنات من كثرة ما رأيت وسمعت ومررت بتجارب مباشرة لم أعد أثق سوى بربى ونفسى ،نفسى التى أتذكرها وهى تبكى عند دخول المدرسة من أول يوم كأنه مجتمع وعالم غريب  ومرت الأيام وهدأت نفسى وتعودت كلما يمر يوم أصطدم - ويوم اتفادى -يوم أقع- وآخر أقف.
 تعودت أن أكون مسؤل عن كيانى وشخصيتى وكرامتى التى هى عنوانى ومظهرى الآن لم أعد أتحمل الوقوف وحدى الصراعات التى بداخلى تكاد تقضى على روحى الدنيا تظهر لى ثوبها الأبيض ومن ورائها عتمة وظلام دامس أنا تعودت منذ نعومة أظافرى أن أتحمل وأصبر حتى صار الصبر خصلة من خصالى والرضا عمن ظلمنى  أصبح أساسا فى شخصيتى والرحمة للضعيف والشفقة للعاجز والمسكين والرأفة باليتامى صار كنزا من كنوز نفسى التى لطالما أحببتها لأنها نفسى نفسى التى كانت بعد كل امتحان تخرج فرحة متعطشة لقول أنا بحبك يارب كلمات كانت تخرج من اعماق اعماق قلبى وروحى ،عسى الله ان يرحمنى بها يوم الملتقى والمرد اليه انا اعترف أننى أخطأت فى حق نفسى كثيرا وعسى أن أكون من أولئك الذين ينادى عليهم (يأيتها النفس المطمئنة أرجعى إلى ربك راضية مرضية فأدخلى فى عبادى وادخلى جنتى)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق