Social Icons

الأربعاء، 27 يوليو، 2011

المشكلة العاطفية/ الزوجان يواجهان معاً... فهي نفسية لدى المرأة وصحية غالباً لدى الرجل

تشكل العلاقة العاطفية جزءاً مهماً من الحياة الزوجية وأي خلل فيها يهدد علاقة الزوجين وسعادتهما. لكن في الوقت نفسه يعتبر هذا الموضوع من المحرّمات التي يخجل معظم الأزواج من التحدث فيها سواء مع بعضهما أو مع الطبيب. وقد تتفاقم المشكلة لتصبح أكثر خطورة وتسبب خللاً في العلاقة الزوجية. لكن في الواقع يعتبر تحدّث الزوجين في الموضوع خطوة مهمة في طريق العلاج. علماً أنه مع التطوّر الطبي المهم نادراً جداً ما لا تكون المشكلة العاطفية قابلة للشفاء. وفيما تخفي المشكلة العاطفية عند المرأة في معظم الأحيان أسباباً نفسية، يمكن أن تعتبر، في حالات معينة، لدى الرجل باباً يكشف عن مشكلة في الشرايين قد تتبعها خلال ثلاث سنوات مشكلة خطيرة في القلب.


أسباب نفسية للمشكلة العاطفية عند المرأة

في معظم الأحيان تنتج المشكلة العاطفية لدى المرأة عن مشكلات نفسية معينة. لكن في كل الحالات، إذا كانت تزعج الزوجين، ينصح الطبيب اللبناني الاختصاصي بالأمراض النسائية جورج كعدي باللجوء إلى الطبيب.
- ما المشكلات العاطفية التي يمكن أن تتعرّض لها المرأة؟
ثمة أنواع عدة من المشكلات العاطفية التي يمكن أن تتعرّض لها المرأة، فهناك المرأة التي لا يمكن أن يتقرّب منها زوجها فيستحيل أن يحصل الولوج Penetration معها. وبالتالي لا يمكن أن تحصل علاقة كاملة مع هذا النوع من النساء دون أن يوجد سبب عضوي لذلك تنتج هذه المشكلة عن تشنّج المهبل المؤلم Vaginism. أما النوع الثاني فيشمل النساء اللواتي لا يشعرن برغبة في إقامة علاقة. والنوع الثالث يشمل النساء اللواتي لا يصلن إلى النشوة في العلاقة، بحيث تشعر المرأة في هذه الحالة باللذة في العلاقة دون أن تصل إلى ذروة النشوة.
- متى نعتبر أن المرأة تعاني مشكلة عاطفية حقيقية تتطلب العلاج؟
لا يمكن الجزم بوجود مشكلة عاطفية إلا عندما تقرر المرأة ذلك لأن المشكلة تسبب لها انزعاجاً وتؤثر على حياتها الزوجية. فإذا لم تزعجها الحالة لا مشكلة فيها. قد تكون المشكلة العاطفية عند المرأة مرحلية وبسيطة كما يمكن أن تحتاج إلى معالجة. وفي هذه الحالة يجب معالجة المشكلة بحسب السبب.
- هل للسن علاقة بوجود مشكلة عاطفية معينة؟
من الطبيعي أن تخف الرغبة العاطفية مع التقدم في السن بسبب التغييرات الهرمونية.
- هل وجود مشكلة عاطفية يؤثر على إمكان الإنجاب؟
لا تشكل المشكلة العاطفية عائقاً أمام إمكان الإنجاب باستثناء كونها قد تشكل عائقاً أمام العلاقة الكاملة.
- ما أسباب كل من المشكلات العاطفية التي تعانيها المرأة؟
تعتبر مشكلة التشنج المؤلم في المهبل اضطراباً نفسياً يعالجه الطبيب النفسي ولا يجوز أن تجرى لها جراحة كما يفعل البعض. هي مشكلة نفسية فحسب ناتجة عن خلل في العلاقات مع الأهل أو عن التعرّض لاغتصاب أو لتحرّش جنسي أو بسبب تربية معينة. أما المرأة التي لا تشعر برغبة فحالتها هي الأكثر صعوبة.
علماً أن الرغبة تبدأ في الدماغ سواء لدى المرأة أو لدى الرجل حيث يوجد هرمون ذكورية عند المرأة يطلق الرغبة لديها. وأي خلل في هذا الهرمون، إلى جانب الضغط النفسي، يسبب غياب الرغبة. كما قد تخف الرغبة مع اقتراب سن اليأس. ومن المهم البدء بالمداعبة التي تميل إليها المرأة قبل العلاقة، خصوصاً أن المرأة تجد صعوبة أكبر في إقامة علاقة مع رجل لا تحبه.
قد تغيب الرغبة عند المرأة بسبب ضغط نفسي أو بسبب خلل في الهرمونات. كما يمكن أن تخف الرغبة مع اقتراب سن انقطاع الطمث. أما بالنسبة إلى المرأة التي لا تصل إلى النشوة فالأسباب تكون نفسية عادةً، لكن يمكن أن تكون عضوية أيضاً. ويرتفع مستوى اللذة في هذه الحالة لكن قد تتوقف فجأة بسبب كلمة أو حركة أو حتى رائحة معينة أو ألم. لذلك تعتبر الحميمية مهمة جداً للمرأة. وقد تكون المشكلة في الضغط النفسي أو بسبب هرمون الرغبة. حيث يوجد لدى المرأة هرمون ذكوري وأي خلل فيه يسبب، إلى جانب التوتر أو مع اقتراب سن اليأس، مشكلة في العلاقة العاطفية.
- هل يستدعي وجود مشكلة عاطفية عند المرأة اللجوء إلى الطبيب؟
نادراً ما تتحدث المرأة عن المشكلات العاطفية التي تعانيها. وقد يقصد الرجل الطبيب لمشكلة من هذا النوع أكثر مما قد تفعل المرأة. كما أن علاج الرجل من هذا النوع من المشكلات قد يكون أسهل بوجود أدوية معينة. أما بالنسبة إلى المرأة فالدواء غير موجود. من جهة أخرى إذا لم ينزعج الزوجان من المشكلة لا حاجة للجوء إلى الطبيب ولا مشكلة في ذلك. فالمسألة مرتبطة بالزوجين وليست مشكلة صحية تتطلب علاجاً بسبب مضاعفاتها.
- هل يمكن أن تسبب مشكلات صحية معينة مشكلة عاطفية عند المرأة؟
عند الرجل قد يسبب السكري تصلّب الشرايين مثلاً مما يسبب مشكلة من الناحية الجنسية. بالنسبة إلى المرأة يمكن أن يحصل ذلك، لكن غالباً ما تكون المشكلات النفسية هي السبب.
- إلى أي مدى يرتبط الألم بالمشكلة العاطفية عند المرأة؟
يمكن أن تكون المرأة قد خضعت لعمليات في المهبل أو يمكن أن تعاني التهابات أو جفافاً في المهبل مع اقتراب سن اليأس. كما أن أوجاع البطن والمهبل وحتى أوجاع الأمعاء قد تؤثر على المرأة من الناحية الجنسية.
- كيف يتم التشخيص؟
يتم التشخيص على مراحل عدة، فيتم أولاً إلغاء الأسباب العضوية ويُجرى فحصٌ سريري ثم تطرح الأسئلة على المريضة ويتم التشخيص على هذا الأساس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق