Social Icons

الجمعة، 7 يناير، 2011

فقدان الاحبة(جدّتى)رحمة الله عليها

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,
ومامن كاتب إلا سيمضي
ويبقى الدهر مـا كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء
يـسرك في القيامة أن تراه
يا قارى خطى لا تبكى على موتى فان عشت فإنى معك وان مت فللذكرى
ويامارا على قبرى لا تعجب من امرى فبالأمس كنت معك وبالغد انت معى
ماأصعب أن تبكي بلا..." دموع".....وما أصعـــــب..أن تذهب بلا " رجوع "......وماأصعب أن تشعر "" بالضيق"....وكأن المكان من حولك ..." يضــــــيق "..

مااصعب ان تتكــلم بلا صـــــوات
ان تحيــى كى تنتــظر المــــــوت
مااصعب ان تشــــعر بالســـــــأم
فتــرى كل من حــــولك عــــــدم
عندما تتحدث الدموع
يصمت كل شيء .. يصمت الهواء .. وتصمت الشمس .. ويصمت الكون حين قدومه ..
ويختفي الضوء شيئاً .. فشيئاً ..
" تنعدم الرؤيا " كلياً .. !!
ولم يتبقى سواه .. !!
                                         
الى التى أحبها قلبى رحمها الله رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته (جدتى) موضوعى اليوم عن فقدان الاحبة فقدان الخير الذى كان يمشى على الارض وفقدان كل شى جميل  ولكن هذه هى سنة الحياة تسرى على كل بنى آدم  ويل لنا إن لم نعمل لهذا اليوم فالعبد إذا مات قامت قيامته إما الى جنة وأما الى نار ومن اكبر المصائب هى الموت  .اللهم ارحم امواتنا  وأموات المسلمين اللهم آنس وحشتهم وأرحم غربتهم وتجاوز عن مسيئهم وأقبل حسناتهم   ،وأحسبها عند الله أنها لم تظلم ولم تسب ولم تجادل ولم تقبح أحسبها عند الله من الصالحين الصابرين وأرجو أن تغفر لنا إن أسأنا اليها أوقصرنا فى حقها فهى تستحق أفضل مما كنا نعمل معها أرجو من الله أن يتغمدها بوافر رحمته وكرمه فهو أرحم من الام بوليدها ولكن والله الكلمات لا تكفى كى أعدد  مآسرها وحسناتها فى الدنيا (فسيرتها مغروسة فى قلبى  أسقيها بدمى  )وأرجو من كل أنسان لديه أحباب ان  يحافظ عليهم ولا ينفرهم منه فالحياة قصيره والله عجبا لبنى آدم 
قال ابليس عجبا لبني آدم يكرهوني ويطيعوني ويحبون الله ويعصوه
هون عليك فكل الأمر ينقطع وخل عنك ضباب الهم يندفع
فكل هم له من بعـده فـرج
وكل كرب إذا ضاق يتسـع
إن البلاء وإن طال الزمان به
الموت يقطعه أو سوف ينقطع
 

عجبــا لــكـ يـا ابـن آدم ....؟






1- عندما تولد يؤذن فيك من غير صلاة .. وعندما تموت يصلى عليك من غير أذان ..
2- عندما تولد لا تعلم من الذي أخرجك من بطن أمك .. وعندما تموت لا تعلم من الذي حملك على الأكتاف ..


3- عندما ولدت تغسَّل وتنظَّف .. وعندما تموت تغسَّل وتنظَّف ..
4- عندما تولد يفرح بك والديك وأهلك .. وعندما تموت يبكي عليك والديك وأهلك ..


5- خلقت يا ابن آدم من تراب .. فسبحان من يجعلك بعد الموت تُدخل في التراب ..
6- عندما كنت في بطن أمك كنت في مكان ضيِّق وظلمة .. وعندما تموت تكون في مكان ضيِّق وظلمة ..


7- عندما وُلِدت يغطى عليك بالقماش لكي يستروك .. وعندما تموت تكفن بالقماش لكي يستروك ..
8- عندما ولدت وكبرت يسألك الناس عن شهادتك وخبراتك .. وعندما تموت لا تسأل إلا عن عملك الصالح فقط .. فماذا أعددت ؟
فمن أجمل قصائد الرثاء التي مرت علي .. رثاء بهاء الدين زهير لابنه ... وهي من أجمل القصائد ,,



نترككم مع القصيدة ... اقرأها كلها ... واترك لدموعك العنان في الجريان ..




نـهاك عن الغـــوايــة مـا نهاكـــا ********* وذقت من الصبابة ما كفاكا

وطال سراك في ليل التصابي ********* وقد أصبحت لم تحمد سراكا

فـلا تـجــزع لـحــادثـة اللـيـالـي ********* وقل لي إن جزعت فما عساكا

و كـيــف تــلـوم حـادثـة وفــيـهـا ********* تبين من أحبك أو قلاكا

بروحي من تـذوب علـيه روحـي ********* وذق يا قلب ما صنعت يداكا

لـعـمـري كـنـت عــن هـذا غـنـيـا ********* ولم تعرف ضلالك من هداكا

ضنيت من الهوى وشقـيـت مـنه ********* وأنت تجيب كل هوى دعاكا

فـدع يـا قـلب مـا قـد كـنـت فـيـه ********* ألست ترى حبيبك قد جفاكا

لـقـد بلغـت بـه روحـي التـراقي ********* وقد نظرت به عيني الهلاكا

فيـا من غـاب عـنـي وهـو روحي*********وكيف أطيق من روحي انفكاكا

حبيبـي كيـف حــتى غـبت عـنـي*********أتعلم أن لي أحدا سواكا

أراك هـجـرتــنـي هـجــرا طـويـلا*********وما عودتني من قبل ذاكا

عـهـدتـك لا تـطـيـق الصـبر عـني*********وتعصي في ودادي من نهاكا

فـكـيـف تــغـيـرت تـلـك السـجـايا ********ومن هذا الذى عني ثناكا

فـــلا والـلـه مــا حـــاولـت عـــذرا ********فكل الناس يعذر ما خلاكا

ومـــا فـارقــتــنـي طـوعـا ولـكـن ********دهاك من المنية ما دهاكا

لقد حـكـمـت بـفـرقـتـنـا الليــالي ********ولم يك عن رضاي ولا رضاكا

فليـتك لـو بـقيـت لـضـعـف حـالي********وكان الناس كلهمو فداكا

يــعــز عـلـيّ حـيـن أديــر عــيـنـي********أفتش فى مكانك لا أراكا

ولــــم أر فـــــي ســــواك ولا أراه********شمائلك المليحة أو حلاكا

ختـمت عـلى ودادك فـي ضـميري *******وليس يزال مختوما هناكا

لـــقـــد عجــلـت إلـيـك يد الـمـنـايـا*******وما استوفيت حظك من صباكا

فوا أسفي لجسمك كـيـف يـبـلـى*******ويذهب بعد بهجته سناكا

ومـــــا لـي أدّعـــي أنــّـى وفـــىّ*******ولست مشاركا لك في بلاكا

تــمــوت ولا أمـوت عـــلـيـك حـزنــا*******وحق هواك خنتك في هواكا

ويـا خــجــلـي إذا قــالــوا مـــحــبّ*******ولم أنفعك فى خطب أتاكا

أرى البـاكـيـن فـيـك مـعـي كـثـيـرا*******وليس كمن بكى من قد تباكى

فــيـا مـن قـد نــوى سـفـرا بـعـيـدا*******متى قل لى رجوعك من نواكا

جــــزاك الله عـنّـي كـــل خــــيـــــر*******وأعلم أنّه عنّي جزاكا

فيـا قــبــر الـحــبـيــب وددت أنـّــي******حملت ولو على عيني ثراكا

ســقـاك الغـيـــــــــــث هـتـّانـا وإلاّ ******فحسبك من دموعي ما سقاكا

ولا زال الســـــــلام عــلـيـك مـنـّي******يرفّ مع النسيم على ذراكا

فقد الأحبة .. ألم وأسى




حديثنا معكم اليوم ذو شجن فعذروا منى مكامن الدمع ..‍


فكم هي اللحظات المحزنة في هذه الحياة؟


وكم هي الخطوب تغتال أعمارنا فتترك أثر بعد أثر..


.


غير أن أشدها وقعا وأكبرها تأثيرا هي لحظات الفراق والوداع. فلكم أثارت


من شجون وأرقت من جفون .. عند فراق الأحبة يجتمع الرضا والحزن.


الفجيعةوالعزاء. غير أن المؤمن يسلم لله أمره ويرضى بقضائه وقدره


حلوه ومره.


كان لصاحبنا وهو ما خصصته بجلستنا معكم اليوم


أثر جرى بين السطور فتعلوا معى نتحسس مكامن الألم..


ونستقرء السطور لتنبئنا عن الخبر ..
.


فجع شاعرنا متمم بن نويرة بخبر عز عليه مسمعه وأثر في قلبه موقعه


وأجرى من العين مدمعه ذلكم هو نبأ وفاة أخيه مالك بن النويرة فجادت
قريحته بثلاثة أبيات .. لا قبلهاولا بعدها .. تعد دون خلاف من أرقى نماذج


الشعر العربي على الإطلاق فيصدق الانفعال وعمق الشعور وروعة


التصوير والتعبير فأحببت أن تشاركون


ذلك الأثر
.
.


فقد بكى شاعرنا ميمم بن نويرة حين رأى القبور فهاج منه الدمع حينها


لامه صاحبه، لان قبر مالك بن نويرة شقيق الشاعر الثاوى بين اللوى والدكادك))


ليس من القبور التي بدت لهما. أفهو - من أجل ذلك


القبر - باك كل قبر يراه؟ و لم لا؟ أفليس الحزن يبعث الحزن؟


فأنشد قائلآ
.
.


لقد لامنى عند القبور على البكا *** رفيقى لتذارف الدموع السوافك


و قال أنبكى كل قبر رأيته *** لقبر ثوى بين اللوى فالدكادك؟!


فقلت له: ان الشجا يبعث الشجا *** فدعنى فهذا كله قبر مالك
.
.


وفي قصيدة أخرى يقول معدّداً محاسن أخيه حزناً عليه:



سقى الله أرضاً حلّها قبر مالك


ذهاب الغوادي المدجنات فأمرعا

تحيته مني وإن كان نائياً

وأضحى ترابا فوقه الأرض بلقعا

فإن تكن الأيام فرّقن بيننا

فقد بات محموداً أخي يوم ودّعا

فتىً كان مقداماً إلى الرَّوءع ركضه

سريعاً الى الداعي اذا هو أفزعا

فتى كان أحيا من فتاة حييَّة

وأشجع من ليث اذا ما تمنّعا
.
.

ويروى أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه حين دخل عليه متمم سأله عن كثرة


بكائه على أخيه مالك وإمعانه في رثائه فأجابه قائلاً: لقد أسرتني تغلب في


الجاهلية فبلغ ذلك أخي مالكاً فجاء لفدائي فلما أن رآه القوم أُعجبوا بجماله


وحديثه فأطلقوني بغير فداء، فطلب منه عمر أن ينشده من شعره في


أخيه فأنشده بعض مراثيه الشعرية المؤثّرة فقال له: يامتمم لو كنت أقول


الشعر لسرني أن أقول في أخي زيد مثل ما قلت في أخيك، فكان


جوابه: لو قُتل أخي كقِتلة أخيك ما قلت فيه شعراً أبداً، ومضمون هذا الجواب


أن زيد بن الخطاب استشهد في حرب الردة دفاعاً عن الإسلام. أما أخوه مالك


فقد قُتل مرتداً وهو يقاوم المدافعين عن الإسلام ولذلك كانت حسرة أخيه


متمم عليه أشد وأقسى.. وقول متمم للخليفة الثاني: إنه لو كان قتل أخي


مالك كاستشهاد أخيك زيد رضي الله عنه ما جزعت لموته أو على


حد تعبيره: "ما قلت فيه شعراً أبدا" ودلالة هذا القول أن إكثاره من رثاء


أخيه لأنه يدرك المصير الذي انتهى اليه فقد أدرك الإسلام ولم يحسن


إسلامه، وكذلك يمكن القول بالنسبة للشاعرة الخنساء في مراثيها لأخويها


دون أبنائها فقد ماتا على الجاهلية. بينما أبناؤها اكرمهم الله بالشهادة فكأن


رثاءها لهم عدم رضا منها بنهايتهم وهي التي كانت تدفعهم إلى هذه النهاية


الشريفة، فالاستشهاد في سبيل الله هو أقصر الطرق المؤدية إلى الجنة الموعودة.
هل تعرف من يبكي عليك عندما توافيك المنية؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,

برأيكم من يبكي عليكم إذا وافتكم المنيه..!!

قد لاتصدقون .......!!!!

معلوومه قد تكوون جديده عليكم...

لا والله انها حاافز للتقدم بالزيااده بالخيراات..

يقول الله سبحانه وتعالى حين أهلك قوم فرعون:
))فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ((
روى ابن جرير في تفسيره عن بن عباس رضي الله عنه في هذه الآية:
أن رجلاً قال له: يا أبا العباس رأيت قول الله تعالى :

"فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين "

فهل تبكي السماء والأرض على أحد ؟

فقال رضي الله عنه : نعم إنه ليس أحدٌ من الخلائق إلا وله باب في
السماء منه ينزل رزقه ومنه يصعد عمله
فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء الذي كان يصعد به عمله وينزل منه
رزقه فقد بكى عليه..
وإذا فقده مصلاه في الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله عز وجل فيها
بكت عليه.
قال ابن عباس : أن الأرض تبكي على المؤمن أربعين صباحاً ...
فقلت له: أتبكي الأرض ؟
قال: أتعجب؟!!!
وما للأرض لا تبكي على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود..!!!
وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها كدوي النحل..!!
وحين تعمر مكانك وغرفتك بصلاة وذكر وتلاوة كتاب الله عز وجل فهي ستبكي
عليك يوم تفارقها قريباً أوبعيدا..
فسيفقدك بيتك وغرفتك التي كنت تأوي إليها سنين عدداً ستفقدك عاجلاً أو آجلاً..
فهل تراها ستبكي عليك؟
اللهم الهمنا رشدنا وفقهنا فى ديننا وتقبل منا صالح القول والعمل...
اللهم اني اسألك حسن الخاتمه

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق