Social Icons

الأحد، 19 ديسمبر، 2010

حارس معتقل غوانتانامو يعتنق الإسلام

هو تيري هولدبروكس
ودى صورته بعد إعتناق الإسلام



ودى قصة إسلامه بإختصار

كان يعمل حارساً في معتقل غوانتانامو لنحو ستة أشهر، في الليلة التي أجرى فيها حديثاً غيّر حياته مع المعتقل رقم 590، وهو مغربي يلقب بـ«الجنرال» وإسمه الحقيقى أحمد الراشدى. كان ذلك في مطلع عام 2004 أحاديثهما التي تتم أواخر الليل دفعت هولدبروكس إلى أن يصبح أكثر تشككاً في السجن، كما يقول، وجعلته يفكر بصورة أعمق في حياته هو نفسه. وسريعاً بدأ هولدبروكس يشتري الكتب عن اللغة العربية والإسلام. وخلال أحد الأحاديث المسائية مع الراشدي مطلع عام 2004، تحول الحديث إلى الشهادة، وهي العبارة الإيمانية القصيرة التي تعتبر المدخل الأساسي لاعتناق الإسلام («أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله»). ودفع هولدبروكس بقلمه وببطاقة ورقية صغيرة عبر شبكة الباب الحديدية، وطلب من الراشدي أن يكتب له كلمات الشهادة بالإنجليزية ثم بالعربية مكتوبة بأحرف إنجليزية. ثم نطق هولدبروكس بالشهادة بصوت مرتفع، وهناك على أرضية معسكر دلتا بغوانتانامو، أصبح هولدبروكس مسلماً.
هولدبروكس، وهو في الخامسة والعشرين الآن، يقول إنه أقلع عن الشراب قبل ثلاثة أشهر وبدأ يحضر الصلوات بانتظام في مركز تمب الإسلامي، وهو مسجد بالقرب من جامعة فينيكس، حيث يعمل كمستشار عضوية للمركز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق