Social Icons

الأحد، 19 ديسمبر، 2010

اليهود الجزء الثالث والرابع

(3): مملكة اليهود وهدم هيكل سليمان؟!!




مملكة اليهود وهدم هيكل سليمان؟!!

حامد محمد حامد


أثناء الحروب العديدة التي خاضها شاؤل أول ملوك بني إسرائيل بدأ صيت فتى شاب اسمه داود في الذيوع على الرغم من حداثة سنه، وبدأت شهرته الحقيقية بعد أن تمكن من قتل جليات ملك الفلسطينيين الجبار (الذي يسميه القرآن الكريم جالوت).
وبعد انتحار شاؤل قام النبي صموئيل بمسح "تنصيب" داود ملكاً على بني إسرائيل، ورغم أن صموئيل هو أيضاً من نصب شاؤل من قبل ملكاً، إلا أن بني إسرائيل لم يوافقوا على اختيار نبيهم هذه المرة، وانخرط الأسباط في حرب أهلية دامت ما يزيد عن 7 سنوات بين أنصار داود وأنصار ابن شاؤل، انتهت بتتويج داود ملكاً على كل بني إسرائيل، واتخذ من بلدة "الخليل" عاصمة لملكه إلى أن استطاع انتزاع يبوس "القدس" من قبائل اليوسيين العربية سنة 1049 ق.م وجعلها عاصمة لملكه، وجعل من أحد جبال القدس -زهو جبل صهيون- مركزاً لحكمه، وبنى عليه قصراً وقلعة. وعلى الرغم من أن فترة حكم الملك داود كانت من أزهى عصور اليهود، إلا أنه مع ذلك لم يحكم فلسطين كاملة، وظل الشريط الساحلي الممتد من يافا إلى غزة تابعاً لمصر.
وبعد نحو 35 سنة قضاها داود في حكم مملكة إسرائيل، ترك داود المملكة لابنه سليمان، الذي تميزت فترة حكمه بالأمن والسلام، بعد أن أنهى داود الصراعات العسكرية مع الدول المجاورة، وبالتالي فقد اتجه سليمان لتوسيع حدود مملكته سلمياً حتى تجاوزت ما وراء فلسطين، ويقول مؤرخي اليهود إن مملكة سليمان قد امتدت من الفرات حتى حدود مصر. وأهم أعمال سليمان على الإطلاق هو بناء الهيكل الذي يعادل عند اليهود مكانة الكعبة عند المسلمين باعتبارها رمزاً للاتحاد وعدم الفرقة، ولولا المعاهدة السلمية التي عقدت بين اليهود والفينيقيين (أحد فروع الكنعانيين) لما تم بناء الهيكل أبداً؛ لأن الفينيقيين هم من نقلوا إليه الأخشاب من جبل لبنان وساعدوهم في إتقان البناء والهندسة؛ لأن اليهود لم يكن لديهم أي معرفة بهذه العلوم، وهذه نقطة جديرة بالملاحظة، أنه نظراً لقصر الفترة التي قامت فيها لليهود دولة حقيقية في فلسطين (والتي لا تتجاوز قرناً واحداً من الزمان) فلم يمكنها ذلك من أن تضيف شيئاً لتراث الإنسانية في أي مجال، فنحن نستطيع أن نميز شخصية كل أمة بمجرد أن نرى مثالاً لأحد فنونها، أو نسمع أحد ألحانها أو موسيقاها، فنستطيع أن نقول فوراً: هذا فن فرعوني أو إسلامي أو هندي أو صيني، في حين أنك لن تجد فناً واحداً يدين العالم به لليهود، وحجة اليهود الجاهزة أنهم تركوا للإنسانية ما هو أهم وأقوى من الفن، وما كان سبباً في خلق فنون كثيرة، وهو التراث الروحي الذي يشتمل عليه الكتاب المقدس. المشكلة أن كتاب اليهود المقدس ذاته محل خلاف تاريخي كبير، والبعض يرى أن اليهود لم يكونوا أكثر من "خزنة" لتراث ليس لهم، وإنما هو في حقيقة الأمر ملك للأمم التي عاش بينها اليهود من مصريين وبابليين وفرس..


انقسام المملكة
في آخر أيام سليمان بدأ الوهن يتسرب إلى جسد مملكة إسرائيل، فاليهود يقولون إن سليمان قد انغمس في البذخ والترف وأنهك رعيته بالضرائب الباهظة، وبعد وفاته تولى الملك ابنه رحبعام، والذي لم تكن له حكمة وموهبة والده سليمان الإدارية، فأغلظ القول لشيوخ الأسباط عندما طالبوه بأن يكف عن البذخ وأن يُخفف عنهم الضرائب، وتوعدهم بأنه سيعاملهم بأشد مما عاملهم به أبوه سليمان، فاستعان شيوخ الأسباط بشيشنق فرعون مصر ومؤسس الأسرة الـ22، والذي غزا فلسطين وولّى على نصفها الشمالي يربعام بن نباط الذي كان معارضاً لحكم سليمان وابنه رحبعام، وهكذا انقسمت مملكة إسرائيل إلى مملكتين صغيرتين: مملكة إسرائيل في الشمال وعاصمته السامرة (قرب نابلس)، ومملكة يهوذا في الجنوب وعاصمتها أورشليم (القدس)، وأصبح لكل واحدة منهما ملوكه وأنبياؤه، بل إن المملكتين تبادلا العداء وتحاربا أكثر من مرّة. وتجدر الإشارة هنا إلى أن المملكتين لم يكونا دولتين مستقلتين مثلما كان الأمر أيام داود وسليمان -وهي فترة لم تتجاوز قرناً واحداً من الزمن بالمناسبة- ولم يزيدا عن مدينتين صغيرتين محصورتين بين إمبراطوريتين عظيمتين هما الإمبراطورية المصرية والإمبراطورية العراقية (آشورية أو بابلية)، وعلى ذلك فمنذ أن انقسمت مملكة سليمان، وقعت المملكتان الصغيرتان تحت نفوذ الإمبراطوريتين العملاقتين. وبطريقة أو أخرى كان ملوك كلتا المدينتين يتبعون أحد الإمبراطوريتين، بل ويدفعون الجزية كأي شعب تحت الاحتلال.


مملكة إسرائيل والسبي الآشوري
أسس المملكة الشمالية يربعام بن نباط ومعه عشرة من الأسباط الاثنى عشر، ويربعام هذا هو الذي يذكر عنه المؤرخون أنه كان أول من نقل عبادة الأصنام من مصر إلى مملكته، وقد استمرت مملكة إسرائيل لمدة 254 سنة لم تعرف فيها الاستقرار، وامتلأت تلك الفترة بالصراعات حول العرش، وكانت نهاية مملكة إسرائيل على يد الآشوريين الذين اقتحموها وأسروا آلافاً من أهلها ونقلوهم إلى نينوى (في العراق حالياً)، وكان السبي هو إحدى الوسائل الاستعمارية التي تلجأ لها الإمبراطوريات القديمة، وفكرته ببساطة أن يتم نقل سكان المدينة المهزومة وتوطينهم في أماكن مختلفة لعشرات السنين حتى ينصهروا مع شعوب البلاد الجديدة التي نقلوا إليها، وتتلاشى بمرور الوقت قوميتهم وثقافتهم وعاداتهم الاجتماعية، وفي المقابل تنقل الإمبراطورية الغازية جماعات من شعبها وتوطنها في المدن المهزومة فينتهي بذلك أي أمل بالعودة لمن تم سبيهم.
وكان هذا السبي الآشوري لأهل مملكة إسرائيل هو آخر ما نعرفه عن الأسباط العشر الذين سكنوا المملكة الشمالية، وظل هذا السؤال لغزاً دائماً يحيّر اليهود إلى أن استطاعوا التغلب عليه بأسطورة جديدة: فقد ادعوا أن الأسباط العشر قد انتشروا في جميع أنحاء العالم، في الهند والصين والحبشة والجزيرة العربية وأوروبا وأمريكا(!!)، وأن كل اليهود الذين لا يعرفون نسبهم ينتمون إلى هذه الأسباط الضائعة، وكل من ليس يهودياً وفي قلبه عطف على اليهود فمن المحتمل أن أصله يرجع أيضاً إلى هؤلاء الأسباط، ثم إن مسيح اليهود الذي ينتظرون بعثته إلى اليوم سيأتي في نهاية ليجمع الأسباط الاثنى عشر على أرض فلسطين. وهناك جمعيات في إسرائيل إلى اليوم تبحث عن بقايا الأسباط حول العالم وتقوم بتهجيرهم إلى إسرائيل!


مملكة يهوذا والسبي البابلي
أما مملكة يهوذا (المملكة الجنوبية) -وسكنها سبطان فقط من الأسباط الاثنى عشر وهما يهوذا وبنيامين- فقد ظل يحكمها ملوك من أسرة داود، وطال عمرها بعض الشيء، فقد استمرت مملكة يهوذا لنحو 150 سنة أخرى بعد انهيار مملكة إسرائيل، وتفسر التوراة ذلك بأن إسرائيل قد تركت عبادة الله وعبدت الأوثان فعجّل الله بهلاكهم، والحقيقة أن الموقع الجغرافي للملكتين قد لعب دوراً هاماً، فقد كان موقع مملكة يهوذا الطبيعي أشد تحصيناً من مملكة إسرائيل، وإن لم يحمها ذلك من أن تلقى ذات مصير مملكة إسرائيل، فقد هاجمها نبوخذ نصر ملك بابل -وهي الإمبراطورية التي حكمت العراق بعد انهيار إمبراطورية آشور- وهدم هيكل سليمان وسبى أهلها إلى بابل سنة 586 ق.م، وهو ما عرف باسم (السبي البابلي) الذي استمر لنحو 70 سنة كانت الظروف السياسية قد تغيّرت فيها، فاستطاع اليهود ببراعة أن يستغلوا ذلك لمصلحتهم كما سنرى..



4 عودة اليهـود


حامد محمد حامد



بعد أن مرّ على اليهود 70 سنة وهم سبايا في بابل، تغيّر ميزان القوى السياسية، فقد خرجت جيوش الفرس الجرارة بقيادة قورش (سنة 536 ق.م) في واحدة من أكبر حركات التوسع الاستعماري في العصور القديمة استطاعت أن تضم فيها مملكة بابل (العراق) وأجزاء من الجزيرة العربية وكل الشام، وفي عهد قمبيز خليفة قورش سيصل الفرس إلى مصر ويظلون يحتلّونها 200 سنة كاملة..


بين الفرس والإسكندر المقدوني

يذكر المؤرخون أن ثمة "اتصالات سرية" قد تمّت بين الفرس واليهود، تعهد اليهود فيه بتخريب العراق عند هجوم الفرس عليه، بينما أعطى الفرس لليهود وعداً مثل "وعد بلفور" يتعهدون لهم فيه بإعادتهم إلى فلسطين من جديد، وقد التزم كلا الفريقين بما تعهد به، وعاد "بعض" اليهود إلى فلسطين سنة 539 ق.م، والغريب أن كثيراً من اليهود لم يوافقوا على الرجوع إلى فلسطين بعد السبي مفضّلين الإقامة والاستقرار في رخاء العراق عن الرجوع إلى قحط أرض الميعاد، وهو ذات ما فعله أغلب اليهود اليوم عندما آثروا الاستقرار في بلادهم عن الهجرة إلى إسرائيل.
وقد استطاع اليهود الذين رجعوا إلى فلسطين أن يعيدوا بناء الهيكل من جديد سنة 516 ق.م، وظل اليهود يدفعون الجزية للفرس طوال قرنين من حكم الفرس لفلسطين، إلى أن تغيرت موازين القوى من جديد، وخرج الإسكندر المقدوني من بلاد اليونان طامحاً في توحيد العالم كله تحت حكمه، فاستطاع أن يضم مصر والعراق والشام وإيران إلى إمبراطوريته الضخمة التي امتدت من بلاد اليونان إلى الهند، ولكن القدر لم يُمهله، وتوفي الإسكندر وهو في الثالثة والثلاثين من عمره، تقاسم مملكته الشاسعة 4 من قواده يهمنا أن نعرف منهم القائد بطليموس الذي ستكون مصر وليبيا ونصف الشام من نصيبه، والقائد سلوقس الذي ستكون إيران ونصف الشام الآخر من نصيبه، وقد تنازع الشام كل من البطالمة والسلوقيين لما يزيد عن 20 سنة حتى استطاع السلوقيون أن يحسموا الأمر لصالحهم في النهاية، فأصبح الشام -ومنه فلسطين بالطبع- تابعاً للسلوقيين حتى سنة 63 ق.م حين احتله الرومان.


الثورة المكابية

من المهم هنا أن نوضح أن الإسكندر المقدوني وقائديه بطليموس وسلوقس هم يونانيون في النهاية، والفتوحات اليونانية القديمة تختلف عن توسعات المصريين القدماء والبابليين والآشوريين، ففي حين كانت تلك الإمبراطوريات تكتفي من البلاد المهزومة بدفع الجزية والخضوع السياسي فحسب، كان اليونانيون يعملون على نشر ثقافتهم وحضارتهم في البلاد المفتوحة، أو على الأقل مزج الحضارة اليونانية بحضارات تلك البلاد، سواء تم ذلك بذكاء كما فعل الإسكندر المقدوني الذي أعلن في مصر أنه ابن آمون وفي الهند أنه بهادرسكا إله الخصوبة وراعي الحقول والنباتات، أو تم ذلك بعنف مثلما فعل الملك السلوقي أنطيوخس الرابع الذي أمر بإلغاء الطقوس الدينية اليهودية، وفرض عبادة الإله زيوس بدلاً من يهوه إله اليهود، ومنع اقتناء الأسفار اليهودية المقدسة والختان، فانقسم اليهود إلى قسمين: قسم انصرف عن الشريعة اليهودية واقتدوا باليونانيين، وقسم آخر أقل تمسكوا بشريعتهم، بل وازدادوا تشدداً فيها.
ومع ضعف الدولة السلوقية واشتداد ساعد المتشددين، أخذت بوادر الغضب تتجمع في صدور المتشددين ضد الحكم اليوناني، حتى أشعل الثورة الكاهن متاتياس كبير عائلة الحشمونيين وأبناؤه الخمسة سنة 167 ق.م، وعندما مات خلفه ابنه يهوذا الملّقب بالمكابي (والمكابي تعني المطرقة)، والذي حارب السلوقيين في أكثر من موقعة وانتصر عليهم، مما ترتب عليه أن تراجع أنطيوخس الرابع عن اضطهاده لليهود، وسمح لهم بممارسة دينهم، فعاد المكابيون إلى القدس وهم يشعلون الشموع، ومن هنا جاء الشمعدان اليهودي الشهير، وما زال اليهود يحتفلون بعودة المكابيين إلى القدس في عيد الأنوار "حانوكا" وأصبح لليهود من حينها حكم ذاتي في القدس، فأصبح ذلك الحكم وراثياً في ذرية يهوذا المكابي، وحكم المكابيون القدس باعتبارهم "كبار كهنة"، ثم أعلنوا أنفسهم ملوكاً رغم أنهم كانوا يدفعون الجزية للسلوقيين!
على أية حال عرفت هذه الثورة تاريخياً بالثورة المكابية أو الحشمونية نسبة إلى "حشمون" الجد الكبير للأسرة، ويعزو المؤرخ الكبير أرنولد توينبي نجاح الثورة المكابية إلى تأخّر وصول الرومان إلى فلسطين إثر ضعف الدولة السلوقية وليس لقوة المكابيين. والغريب أن الثورة المكابية تحولت من حركة لمقاومة الحكم اليوناني، إلى قوة اضطهدت الشعوب التي كانت تعيش في فلسطين، بل وفرضت عليهم أن يدخلوا في الدين اليهودي قسراً، وسنعلم في الحلقة القادمة أن ادّعاء اليهود بأنهم لا يقومون بالتبشير (الدعوة) لدينهم هو محض ادّعاء لا أساس له من الصحة، فقد قام المكابيون في الفترة من (102 – 76 ق.م) بتهويد عدد من شعوب المنطقة بالقوة، ومن سخرية القدر كما يقول المؤرخ أرنولد توينبي أن من ضمن الشعوب التي تم تهويدها قسراً شعب الجليل الذي سيخرج منه السيد المسيح ليقضي على مستقبل اليهود إلى الأبد..


الدياسبورا

على الرغم من المعاملة المتميزة التي منحها الرومان لليهود كإعفائهم من خدمة الجيش والسماح لهم بالتحاكم أمام محاكم دينية خاصة بهم، إلا أن اليهود لم يكفّوا عن إثارة القلاقل والفتن، فثاروا سنة 66م ضد الحكم الروماني، وهي الثورة التي سحقها القائد الروماني تيتوس سنة 70م بمساعدة الفرق العربية والسورية الموضوعة تحت إمرته، ولأن الرومان قد حاصروا أورشليم (القدس) طويلاً دون أن يتمكنوا من اقتحام أسوارها، فقد كان انتقامهم عنيفاً عندما نجحوا في دخولها أخيراً، فدمّروا أورشليم تماماً، وهدموا الهيكل للأبد، ولم يبقَ منه إلا السور الخارجي الغربي الذي يُعرف اليوم بحائط البراق ويدعوه اليهود حائط المبكى.
واستمرت القدس لنحو 60 سنة مخرّبة تماماً إلى أن أعاد بناءها الإمبراطور الروماني إيليا هادريان، وأعطاها اسماً مشتقاً من اسمه: إيليا كابتولينا -ومنه عرفها العرب والمسلمون باسم "إيلياء"- وفي ذلك الحين ظهر في فلسطين رجل يهودي اسمه بركوكبا وادّعى أنه المسيح المنتظر، وأخذ يدعو اليهود إلى مناصرته والثورة على الرومان، فبعث هدريان إلى فلسطين بجيش ضخم على رأسه القائد الروماني الشهير سفروس الذي سحق ثورة بركوكبا سنة 132م، ولتبدأ من حينها "الدياسبورا" أي شتات اليهود في كافة أنحاء الأرض..
والحقيقة أنني لم أجد كلمة معبرة عن حكاية اليهود أكثر مما قاله هـ. ج ويلز في كتابه "موجز التاريخ": "كانت حياة اليهود في فلسطين تشبه حالة رجل يصر على الإقامة وسط طريق مزدحم فتدوسه الحافلات والشاحنات باستمرار، ومن البدء حتى النهاية لم تكن مملكتهم سوى حادث طارئ في تاريخ مصر وسوريا وآشور وفينيقيا، ذلك التاريخ الذي هو أكبر وأعظم من تاريخهم".




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق